أعلام و سير

الشيخ بوعمامة

من هو الشيخ بوعمامة ؟

محمد بن العربي بن الشيخ بن الحرمة بن إبراهيم والملقب بالشيخ بوعمامة (ولد في سنة 1833م – توفي في سنة  1908 م) هو شخصية تاريخية، مقاومة وصوفية وصفه المؤرخ العسكري باتريك دو غميلين ب”المغربي الذي يمثل الجزائر التي تقاوم”. ينتمي إلى أولاد سيدي الشيخ بإقليم جرادة المغربي، وهو قائد إحدى الثورات الشعبية في الجزائر ضد المستعمر الفرنسي بالجنوب الغربي للبلاد والتي استمرت مدة 23 سنة من 1881، تقوى أحيانا وتفتر أخرى إلى غاية 1904.

نسبـــه
ينتسب الشيخ بوعمامة إلى قبيلة أولاد سيدي الشيخ والتي يرجع نسبها إلى الصحابي الجليل أبي بكر الصديق فهو بذلك أبوعمامة محمد البوشيخي الصديقي بن العربي بن الشيخ بن الحرمة بن محمد بن إبراهيم بن التاج بن مؤسس الطريقة الشيخية الشيخ عبد القادر بن محمد بن سليمان بن أبي سماحة بن أبي ليلى بن أبي يحيا بن عيسى بن معمر بن سليمان بن سعد بن عقيل بن حرمة الله بن عسكر بن زيد بن أحمد بن عيسى بن الثادي بن محمد بن عيسى بن زيدان بن يزيد بن طفيل بن المضي بن ازراو بن زغوان بن صفوان بن محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق.

كان أبوه العربي بن الشيخ بن الحرمة يزاول مهنة بيع البرانس والحلي ما بين منطقة فكيك ومغرار التحتاني وقد وافته المنية في هذه المنطقة عام 1879.

إقرأ أيضا:العربي بن مهيدي

نشأتـــــه

واحة منطقة فيقيق أين يقع قصر الحمام الفوقاني مسقط رأس الشيخ بوعمامة
ولد بقصر الحمام الفوقاني في منطقة فقيق ما بين 1838 و1840، وفي هذه الفترة الصعبة من تاريخ الجزائر أجبرت عائلته على الهجرة ومغادرة الأرض والاستقرار في الأراضي المغربية فمن المعلوم أن معاهدة لالة مغنية الموقعة بين فرنسا والمغرب في 18 مارس 1845م، قسمت قبيلة أولاد سيدي الشيخ إلى فرقتين :

أولاد سيدي الشيخ “الشراقة” أو الشرقيين وأصبحوا بموجب الاتفاقية جزائريين.
أولاد سيدي الشيخ “الغرابة” أو الغربيين وأصبحوا بموجب نفس المعاهدة مغاربة.
حفظ القرآن الكريم صغيرا وتعلم العلوم الشرعية في الزوايا على يد مجموعة من الشيوخ نخص بالذكر منهم والده الفقيه العربي بن الشيخ بن الحرمة أما تربيته الصوفية فقد تلقاها عن مقدم زاوية سيدي الشيخ سيدي محمد بن عبد الرحمان وهو الذي أشار عليه بالذهاب إلى مغرار التحتاني جنوب ولاية النعامة بالجزائر حالياً.

ينتمي الشيخ بوعمامة عقائديا إلى الطريقة الطيبية التي حلت من المغرب الأقصى, وعن طريق الحدود وصلت إلى الغرب الجزائري حيث انتشرت انتشارا واسعا ،كماأن انتماءه إلى الطريقة الطيبية لم يمنعه من التأثر بالطريقة السنوسية كذلك ومرد ذلك القرابة التي كانت بين الطريقة السنوسية وبين أولاد سيدي الشيخ ،على اعتبار أن هذه الطريقة كان منبعها الغرب الجزائري .

إقرأ أيضا:اجمل قصيدة في مدح الرسول

استطاع الشيخ بوعمامة تأسيس زاوية له في منطقة المقرار التحتاني مما زاد في شعبيته وكثر بذلك أتباعه ومريدوه في العديد من المناطق الصحراوية . دامت مقاومة الشيخ بوعمامة أكثر من ثلاثة وعشرين عاما,حتى أطلق عليه لقب الأمير عبد القادر الثاني ،وقد اشتهر بقدرته الفائقة في مواجهة قوات الاحتلال التي لم تنجح في القضاء عليه رغم محاولاتها سياسيا وعسكريا ،إلىأن وافته المنية في 17 أكتوبر 1908 بمنطقة وجدة المغربية.

 

السابق
الامير عبدالقادر
التالي
العربي بن مهيدي