إسلاميات

فضل صيام رمضان و أسباب نيل المغفرة و الثواب

beau fond de nuit ramadan 23 2147551873 فضل صيام رمضان و أسباب نيل المغفرة و الثواب

شهر رمضان شهر المغفرة، الرحمة، و العتق من النيران شهر تتفتح فيه أبواب الجنات، تُضاعف فيه الحسنات و تُغفر السيئات. فطوبى لمن نال فضل هذا الشهر و لا تُؤتَى هذه الفضائل إلا بالعمل و  الإبتعاد عن المحرّمات.

فضل صيام شهر رمضان

غفران ما تقدّم من الذنوب

أخبر الرسول صلى الله عليه و سلم  أنّ من صام رمضان إيمانا و اِحتسابا غُفر له ما تقدّم من ذنبه و كذلك من قيّامه. فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ، إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ»[1]

التوفيق للطاعات

و لأن التوفيق كله من الله فإن الله يوفق عباده للطاعات و التقرب إليه أكثر في هذا الشهر فيُصفّد الشياطين.

فتح أبواب الجنة و غلق أبواب النار 

فعن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ، وَمَرَدَةُ الْجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وَفُتِحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَيُنَادِي مُنَادٍ كُلَّ لَيْلَةٍ: يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ، وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ، وَذَلِكَ عِنْدَ كُلِّ لَيْلَةٍ».[2].

إقرأ أيضا:آيات تحث على الشكر

شفاعة الصوم لصاحبه يوم القيّامة

الصوم يشفع لصاحبه يوم القيامة، فعن عبد الله بن عمر ﭭ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يَقُولُ الصِّيامُ: أَيْ رَبِّ مَنَعْتهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ، وَيَقُولُ الْقُرْآنُ: مَنَعْتهُ النَّومَ بِالَّليْلِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ، قَالَ: فَيُشَفَّعَانِ». [3]فكم من الأجر ينال من صام رمضان و قرا القرآن.

أسباب نيل ثواب رمضان

  • نية أن يكون الصوم لوجه الله سبحانه و تعالى.
  • الإبتعاد عن المحرمات و الشُّبهات و إن لم تكن من مُبطلات الصوم فهي تُنقص من الفضل و الثواب.
  • وبيّنت الأحاديث السابقة أن للمغفرة في رمضان شرطين أساسيين و هما ؛ الإيمان بالله سبحانه واحتساب الأجر عنده،
  • قيام ليلة القدر.
  • قيام ليالي رمضان، و ملأها بالعبادات و الطاعات عملًا بقوله صلى الله عليه و سلّم: «مَنْ قَامَ رَمَضَانَ، إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِه».[4].

إنّ فضل رمضان لا يعلمه إلا الله سبحانه و تعالى فما أروع قوله جلّ و علا في الحديث القدسي : عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( قَالَ اللَّهُ : كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ )[5]. فكلّما كانت نية الصيام خالصة لوجهه سبحانه و تعالى كان العطاء أوفر و أجل فإنّ الكريم إذا أعطى أدهش.

إقرأ أيضا:ادعية رمضان

 [1] أخرجه البخاري (1901)، ومسلم (759).

[2] أخرجه الترمذي (682) وابن ماجه (1642) وصححه الألباني.

[3] أخرجه أحمد (6626)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (3882).

 [4] أخرجه البخاري (37)، ومسلم (759).

 [5]رواه البخاري (1761) ومسلم (1946)

السابق
الفرق بين الخضار و الفواكه
التالي
فوائد البصل الصحية