بيئة

آثار التفاعلات الكيميائية على البيئة

آثار التفاعلات الكيميائية على البيئة

البيئة هي المحيط الذي نعيش فيه نحن البشر  و بقية الكائنات الحية. هناك مكونات أخرى للبيئة و هي الجماد مثل الصخور و التربة. البيئة هي نظام متكامل  متوازن تتعايش فيه الكائنات مع بعضها البعض و مع مكونات المحيط الأخرى. و مع مرور الزمن تدخل الإنسان في سيرورة هذا النظام بأشكال مختلفة منها السلبية و الإيجابية . مثال على ذلك التفاعلات الكيميائية

 التفاعلات الكيميائية

التفاعلات الكيميائية بصفة عامة هي تغيرات تحدث للعناصر الكيميائية بوجود عناصر أخرى و ينتج عن هذه العملية عناصر جديدة. الكثير من هذه النواتج , تُسبب خللا في التوازن البيئي للوسط , و لها اضرار كبيرة على الكائنات الحية.

الآثار الإيجابية للتفاعلات الكيميائية

التفاعلات الكيميائية لها أثر إيجابي على البيئة، و بالأخص العمليات الطبيعية التي لا يتدخل فيها الإنسان. من  أهم التفاعلات الكيميائية التي تحدث على هذا الكوكب هي التفاعلات التي تحدث في النبات خلال عملية التركيب الضوئي اللازمة لنموه بشكل سليم. حيث متص النبات ثاني أكسيد الكربون و يحوله إلى أكسجين. هذه العملية ضرورية لكل الكائنات الحية.

و حتى التفاعلات المصطنعة من قِبل الانسان تساعدنا مثلاً على حل الجرائم وتفسير الألغاز. من خلال تحليل عينات الدم والأنسجة ، على سبيل المثال ، تكون الشرطة قادرة على تحديد مرتكبي الجرائم. التفاعلات الكيميائية هي أيضًا الأدوات التي نستخدمها لتأريخ الأحافير و تحليل المواد القديمة وفهم كيفية عيش أسلافنا بشكل أفضل.

إقرأ أيضا:ترتيب سور القرآن الكريم مع عدد آيات كل منها

2- الآثار سلبية

بالرغم من فوائد التفاعلات الكيميائية إلا أن لها آثارا سلبية جسيمة. تختلف الأضرار الناتجة عن التفاعلات الكيميائية حسب الوسط البيئي الذي تؤثر عليه. مثلا بعض التفاعلات تُسبب تلوث الماء و أخرى ينتج عنها تلوث الهواء و بالتالى الإضرار بالكائنات الحية البرية و المائية.

نوعية المياه:

الماء مورد موجود في كل مكان وضروري للحياة. بالنسبة للبشر ، فهو ضروري للأغذية والنظافة. يمكن أن تتلوث المياه بالعديد من العوامل الطبيعية (فضلات الحيوانات ، والمواد المعلقة ، والكائنات الدقيقة ، وما إلى ذلك) أو بسبب المنتجات الاصطناعية (النترات ، المبيدات، والمنتجات الخطرة). وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، تعد الأمراض المرتبطة بنوعية المياه الرديئة أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في البلدان النامية.

الهواء

يمكن أن يتلوث الهواء الذي نتنفسه بمختلف المصادر الطبيعية (حبوب اللقاح والغبار والعفن وما إلى ذلك) والمصادر البشرية – الناتجة عن الأنشطة البشرية – مثل حركة المرور على الطرق والأنشطة المنزلية والصناعية. كل يوم يمر حوالي 15000 لتر من الهواء عبر ممراتنا الهوائية. بينما نتنفس ، نمتص الجزيئات الضارة من الهواء. تتراكم في الرئتين وتنتشر في جميع أنحاء الجسم. تلوث الهواء مسؤول عن غالبية الأمراض المرتبطة بالعوامل البيئية في أوروبا مثلاً.

التربة

يمكن أن تتأثر جودة التربة بترسبات المنتجات الخطرة أو تسرب المياه الملوثة أو تداعيات الملوثات الجوية. من المحتمل أن تؤثر على البشر بطرق مختلفة: الاستنشاق ، والابتلاع المباشر ، وتناول طعام ملوث ، وما إلى ذلك.

إقرأ أيضا:كيف تربي طفلاً سعيدًا وناجحًا: 25 نصيحة يدعمها العلم

جودة الطعام

يمكن أن تشير جودة الغذاء إلى توازن النظام الغذائي (أي الكفاية بين احتياجات الجسم والمدخول الغذائي) ، ولكن أيضًا إلى الأمن الغذائي (أي: أي وجود مواد في الأطعمة تهم الصحة). هذا هو الجانب الثاني الذي نتناوله هنا.

يمكن للمواد غير المرغوب فيها أن تدخل نظامنا الغذائي من خلال طرق مختلفة:

كمخلفات معالجة تتم أثناء الزراعة (بقايا منتجات الصحة النباتية) أو التربية (مخلفات الأدوية البيطرية).
عن طريق التلوث الخارجي بمواد غير مرغوب فيها تنتهي في النبات أو الحيوان عن طريق التربة أو الهواء أو الماء أو عن طريق إعادة تدوير النفايات.
بعد إضافة المواد المضافة (مواد حافظة ، ملونات ، إلخ).
من خلال العمليات البيولوجية التي تؤدي إلى تراكم المواد الزائدة الموجودة بشكل طبيعي في النبات (مثل النترات) ، أو تكوين السموم (مثل السموم الفطرية).

التغيرات المناخية :

يمكن تصنيف التأثيرات المحتملة للاحتباس الحراري على الصحة إلى مجموعتين:

التأثيرات المباشرة على الجسم ، المرتبطة بعواقب الإجهاد الحراري (موجة الحرارة) ، وانخفاض جودة الهواء والكوارث الطبيعية ؛
التأثيرات غير المباشرة ، المرتبطة بظهور الظروف المواتية لتطور الجراثيم الممرضة أو نواقلها

طرق للتقليل من الآثار السلبية للتفاعلات الكيميائية

هناك بعض الطرق, منها ما هي مبتكرة حديثًا ومنها القديمة, التي يمكن إتباعها للحد من التلوث البيئي الناتج عن التفاعلات الكيميائية وغيرها من العوامل، والتي من أبرزها ما يلي:

إقرأ أيضا:كيف تؤثر الاغذية المعدلة وراثيا على الحمض النووي للانسان
  • تكثيف الغطاء النباتي و زراعة الاشجار خاصة داخل المدن لتنقية الهواء و الحد من غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • السكن في الريف و الابتعاد قدر المستطاع عن المدن المزدحمة خاصة المليئة بالمصانع و الأدخنة الضارة.
  • التخلص من مخلفات المصانع بشكل صحي دون الإضرار بالبيئة، كتصفية الهواء المنبعث منها قبل إطلاقه في الهواء, و كذلك المخلفات السائلة تجنب إلقائها في مياه النهر أو البحر.
  • إعادة تدوير  المخلفات ممكنة الاستخدام مرة أخرى.
  • استبدال الأكياس البلاستيكية بالاكياس المصنوعة من الورق.
  • وضع القمامة في الأماكن المخصصة لذلك، وعدم رميها في الشوارع و الانهر.
  •  سن قوانين صارمة تجرّم تلويث البيئة بكل أنواعه.

 

السابق
اسماء بنات
التالي
المورينجا, ما الذي يجعل المورينجا جيدة لك؟