صحة و تغذية

مفهوم مرض الكورونا

فيروس الكورونا

يُعد فيروس الكورونا (بالإنجليزية: Coronavirus) أحد الفيروسات الشائعة التي تُسبب عدوى الأنف، والجيوب الأنفية، والتهابات الحلق. وفي معظم الحالات لا تكون الإصابة به خطيرة باستثناء الإصابة بنوعَيه المعروفين بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (بالإنجليزية: Middle East respiratory syndrome) واختصاراً (MERS) والالتهاب الرئوي اللانمطيّ أو ما يعرف بالمتلازمة التنفسية الحادّة الوخيمة (بالإنجليزية: Severe acute respiratory syndrome)، فقد لقي أكثر من 475 شخصاً مصرعهم بسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية التى ظهرت لأول مرة فى عام 2012 فى السعودية ثم فى بلدان أخرى في الشرق الأوسط، وإفريقيا، وآسيا، وأوروبا. ولكن منذ عام 2015؛ لم ترد تقارير أخرى عن حالات إصابة بالمتلازمة التنفسية الحادّة الوخيمة

مرض الكورونا

مرض الكورونا أو متلازمة الشرق الأوسط التنفسية هو عبارة عن مرض فيروسي تاجي يسببه فيروس كورونا المستجد، وهو أحد فيروسات الحمض النووي RNA، وفيروسات كورونا عبارة عن سلسلة كبيرة من الفيروسات التي تسبب العديد من الأمراض التي تتراوح بين نزلات البرد الشائعة والأمراض التنفسية الحادة مثل السارس، وقد اكتشف المرض لأول مرة سنة 2012م في المملكة العربية السعودية، ويعتبر الأطفال والمسنون ومن يعانون من أمراض المناعة وأمراض القلب الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

إذا كنت تبحث عن مرض كورونا الجديد، وما أصل انتشاره؟ وما علاقته بفيروسات كورونا السابقة؟ وما أعراضه؟ وهل هناك طرق للوقاية منه وعلاجه؟ ننصحك بقراءة مقال حقيقة تفشي فيروس كورونا جديد في الصين الذي يطرح الحقائق العلمية الكاملة حول الفيروس الجديد.

إقرأ أيضا:أفضل التمارين الرياضية لتخفيف آلام عرق النسا

تاريخ مرض الكورونا

يعود تاريخ أو معرفة بفيروس كورونا إلى سنة 1937م، حيث ظهر المرض على شكل عدوى تصيب الطيور بالتهاب في الشعب الهوائية التنفسية، ثمّ تطور الفيروس وأصبح يصيب الماشية والخيول والدجاج الرومي والقطط والخنازير والفئران والكلاب، ويعود اكتشاف أول حالة بشرية مصابة بفيروس كورونا إلى فترة الستينات، وفي سنة 2012م نجح الدكتور محمد علي زكريا وهو دكتور مصري متخصص بعلم الفيروسات بعزل فيروس كورونا من رجل متوفي وتمكن من رؤية الفيروس لأول مرة.

طرق انتقال مرض الكورونا

الاتصال المباشر بالشخص المصاب بالفيروس؛ عن طريق المصافحة بالأيدي أو اللمس.

استنشاق الهواء الملوث برذاذ سعال أو عطاس الشخص المصاب بالفيروس.

لمس الأسطح الملوثة بالفيروس مثل لمس الفم أو الأنف أو العينين.

احتمال انتقال الفيروس عن طريق الإبل.

أعراض الإصابة بمرض الكورونا

احتقان في الأنف والحلق والصداع والسعال وارتفاع في درجة الحرارة.

ضيق في التنفس.

التهاب حاد في الرئة؛ بسبب تورم الأنسجة في الرئة ونلف الحويصلات الهوائية.

قصور في أداء معظم أعضاء الجسم وحدوث فشل كلوي.

الإسهال.

كيفية علاج مرض الكورونا

حتى وقتنا الحالي لا يتوفر أي علاج نوعي فعال أو لقاح مضاد للفريوس المسبب للمرض، إنما يتم تقديم الرعاية الصحية للمصابين بالفيروس عن طرق تخفيف حدة الأعراض والحرص على الحد من تطورها ودخول المريض في مضاعفات تؤدي إلى الوفاة، وتتمثل الرعاية الصحية بما يأتي:

إقرأ أيضا:خطة بسيطة من 3 خطوات لوقف الرغبة الشديدة في السكر

تناول الأدوية المسكنة للآلام والمخفضة للحرارة.

عمل حمامات ماء ساخنة أو تبخيرة لتخفيف الاحتقان والسعال.

التزام المنزل والحصول على قسط وافر من الراحة.

شرب كميات وفيرة من السوائل الدافئة.

الوقاية من مرض الكورونا

الاهتمام بالنظافة الشخصية، والحرص على غسل اليدين بالماء والصابون بشكل منتظم، واستخدام المواد المعقمة والمطهرة وبشكل خاص عند السعال أو العطس.

تجنب الاحتكاك مع الأشاص المصابين بعدوى فيروس كورونا.

الحرص على استخدام المناديل عند العطس والتخلص من المناديل في سلة المهملات.

تجنب ملامسة الفم والأنف والعينين بالأيدي. الحرص على ارتداء الكمامات في الأماكن المزدحمة وبشكل خاص في مواسم الحج والعمرة.

اتباع نمط حياة صحي؛ عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن الأساسية والنوم لساعات كافية في الليل وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.

السابق
عجائب الدنيا السبع
التالي
امثال عربية