ثقافة عامة

معلومات عن مثلث برمودا

يُعرف مثلث برمودا باسم مثلث الشيطان، وهو منطقة محاطة بنقاط في برمودا وفلوريدا وبورتوريكو حيث يقال بأن السفن والطائرات تختفي في ظروف غامضة في الهواء أو في المياه العميقة،ويقع مثلث برمودا تحديداً في قسم من شمال المحيط الأطلسي وقبالة أمريكا الشمالية حيث يقال بأن أكثر من 50 سفينة و20 طائرة اختفت بشكل غامض في هذه المنطقة والتي لا يزال لم يتم الاتفاق على حدودها بشكل عام، حيث يقال بأن المنطقة تقع كذلك على شكل مثلث غامض يتميز بالساحل الجنوبي لجنوب الولايات المتحدة وبرمودا وجزر الأنتيل الكبرى.

نظريات عن مثلث برمودا

قدّمت العديد من النظريات على مر السنين لشرح غموض هذه المنطقة، فقد ربط بعض الكتاب قصة برمودا بأتلانتيس والتي توحي بأن المدينة الأسطورية التي تقع في قاع البحر تستخدم طاقاتها الكريستالية المشهورة من أجل إغراق السفن والطائرات، كما ويتواجد العديد من الاقتراحات الخيالية التي تفيد بوجود بوابات زمنية خارج الأرض، بينما يعتقد البعض بأن التفسير المنطقي هو ندرة الجيولوجيا أو الهيدرولوجية غير المعروفة، فعلى سبيل المثال يتم تدمير السفن والطائرات بواسطة جيوب من غاز الميثان القابل للاشتعال والذي يتواجد بكميات كبيرة تحت سطح البحر، وربما يؤدي البرق أو شرارة كهربائية إلى إشعال فقاعة من الميثان التي تصل للسفن والطائرات وتسبب غرقها دون أي أثر، كما وترتبط هذه النظرية بعدة مشاكل منطقية واضحة وهي وجود الميثان بشكل طبيعي في جميع أنحاء العالم وأن هذه الحادثة لم تحدث على الإطلاق من قبل.

إقرأ أيضا:قانون ماغنيتسكي

حقائق عن مثلث برمودا

يتميز مثلث برمودا بالعديد من الحقائق، ومن أهمها:

يعتبر الكثيرون بأن مثلث برمودا منطقة خيالية لا يعترفون بها، حيث لا يعترف مجلس الولايات المتحدة للأسماء الجغرافية بهذه المنطقة ولا يحتفظ بملف رسمي له، وعلى الرغم من ذلك قد أُثبت اختفاء العديد من السفن والأشخاص الذين كانوا على متنها بدون أي تفسير.

يغطي مثلث برمودا مساحة تصل إلى 129.499.5 كيلومتر مربع، وسميت المنطقة بقمة برمودا وتحيط بالمنطقة العديد من الشعاب المرجانية التي ترسو السفن عليها، كما ويتواجد المئات من حطام السفن في المنطقة المحيطة.

سيطر لغز مثلث برمودا منذ أول حالة اختفاء حدثت عام 1945م، وهي اختفاء خمسة من أفراد البحرية في المنطقة، واعتبر أصل الاختفاء هو خطأ تجريبي ولكن أفراد عائلة الطيار الذي كان يقود البعثة لم يقبلوا بأنه ارتكب خطأ وفي النهاية أقنعوا البحرية بتغييرها إلى أسباب غير معروفة، وقد اكتسبت الأسطورة زخم بعد تقرير المراسل جونز حول قائمة الاختفاء الغامض للسفن والطائرات بين ساحل فلوريدا وبرمودا بعد عامين.

سجلت أولى حوادث مثلث برمودا في عام 1840، عندما اختفت سفينة فرنسيّة تسمى روزالي أثناء عبور المنطقة، ورغم جهود فرق البحث والإنقاذ في العثور عليها إلا أنّها لم تسفر عن نتائج، وكانت المفاجأة ظهور السفينة بعد عدة سنوات خارج منطقة برمودا دون وجود أي من ركابها، وتلا تلك الحادثة بأربعة عقود مصادفة إحدى سفن نقل البضائع الأمريكية لسفينة مهجورة قرب منطقة برمودا، فأرسلت طاقم للكشف عن ما حدث في السفينة، ولكن انقطع الاتصال معهم، ثم أرسلوا فريقاً آخر فاختفى أيضاً، وبعد مرور يومين عُثر على السفينة دون وجود أي أثر لشخص على متنها.

إقرأ أيضا:اسئلة تحتاج الى الصراحة

كانت آخر تلك الحوادث في عام 1924 عندما أرسلت الباخرة اليابانية “رايغو كومارو” نداء استغاثة أكثر من مرة تطلب النجدة على وجه السرعة، وبوصول سفن الإنقاذ كانت الباخرة قد اختفت بكل الركاب الذين كانوا على متنها.

السابق
حقائق غذائية عن الفلفل الحلو
التالي
السياحة في ماليزيا واهم المناطق السياحية بها